יום ש', ט’ באדר תשע”ח
صفحة البداية زاوية الاهل نجوم المدرسة من ابداع طلابنا المدرسة الخضراء تربية اجتماعية منتدى غرفة المعلمين اتصلوا بنا

הצג את בי"ס השלום- אבו גוש במפה גדולה יותר
 
ما رايك في الموقع ؟

1. حماية الخصوصية أمر يخصنا جميعاتبدو حماية البيانات الشّخصية للأطفال والشباب كموضوع جاف، إلا أنه يمَكنهم تجنُب المتاعب و يمَكنهم من التحرك بحرية على شبكة الإنترنت. ولأن الكثير من المعلومات تعتبر أمورا شخصية لا تعني الآخرين في أي شئ من الأشياء. لابد أن يتعلم أطفالكم كيفية حماية بياناتهم الشّخصية! تعتبر جميع البيانات الشّخصية ، مثل العنوان، السن أو الاهتمامات "بيانات متعلقة بالشخص"، تفصح عن أشياء كثيرة حول الشخص نفسه وبهذا فهي شيء "ثمين". و تساوي هذه البيانات بالنسبة للشركات مصلحة مالية ، ويمكن جمعها واستخدامها بالسوء من قِبَل الآخرين. حماية البيانات الشّخصية تعني الخصوصية و عدم الكشف عن الهوية و المزيد من السلامة والأمن على شبكة الإنترنت! وهذا شئ يجب أن يكون واضحا أيضا بالنسبة لمستخدمي الإنترنت الأصغر سنا. 2. حماية بياناتكم الشّخصية هو حق من حقوقكم تتم في ألمانيا حماية البيانات الشخصية (مثل الاسم والعنوان ورقم الهاتف) عن طريق"حق الإعلان عن الهوية" (Recht auf informationelle Selbstbestimmung)، وذلك بموجب القانون ضد الاستخدام الغير المصرح به لهذه الأخيرة. و يعني هذا: أنه لا يجوز لأي أحد حفظ، نشر أو تسليّم هذه البيانات لأشخاص آخرين دون موافقة الشخص المعني. هناك استثناءات لبعض المؤسسات الحكومية ،مثل مكاتب التسجيل أو الشرطة. ماذا عن الصور الفوتوغرافية والأفلام؟ الأمر يتعلق هنا "بالحق المرتبط بالصور الشخصية" (Recht am eigenen Bild): بحيث يمكن فقط للشخص على الصورة أن يقرر حول نشرالصورة أو عدم نشرها. و ينطبق هذا حتى على الصور التي يتم فيها تغيير وجه الشخص المعني ، إذ يمكن التعرف عليه عبر مميزات أخرى (مثل وضع الجسم أو الوشم ). هناك استثناءات تنطبق فقط على الصور التي يتم أخدها لشخص ما كجزء من حشد أو كمجرد "ملحق فرعي" (ومثال لذلك : قيام شخص ما بتصوير أهرامات الجيزة التي تتواجدون أمامها بالصدفة أنتم أو طفلكم). يمكنكم توجيه طلب كتابي إلى المشتغلين بالإنترنت ، لإلغاء البيانات الشخصية من شبكة الإنترنت لأحد أفراد الأسرة القُصّر، مثلا، ملف طفلكم على الشبكة الاجتماعية فيسبوك (Facebook) أو دليل الطلاب (SchülerVZ) مع جملة الصور والنصوص التابعة له. و في نفس النطاق: إذا كان طفلكم يبلغ من العمر أقل من 18 سنة، فلديكم الحق كوالدين أو كوصات في المشاركة في أخد القرار بخصوص نشر البيانات الشخصية. أما إذا كان طفلكم يبلغ من العمر أقل من 14 سنة، فيتوجب عليه طلب الإذن منكم بهذا الخصوص! 3. لكل إنسان الحق في حماية بياناته الشخصية لا ينبغي على طفلكم الحفاظ على بياناته الشخصية فحسب بل أيضا على تلك البيانات التي تخص الأشخاص الآخرين. لأن لكل واحد الحق في الكلمة والصورة الخاصة به. يجب عليكم أن توضحوا لطفلكم على أنه ملزم بعدم نشر صور، أفلام أو معلومات تخص أشخاصا آخرين على الشبكة، ما لم يكن لديه إذن بذلك. يمنع عموما نشر معلومات كاذبة عن أي شخص، فقد يؤدي هذا إلى تشويه السمعة ويمكن هنا متابعة المسؤول عن ذلك قضائيا. تنبيه : يجب على طفلكم أن يقرر إذا كان يحب لنفسه أن ينشر له صورة أو فيلم أو معلومات مماثلة أم لا، فإذا لم يكن موافقا على ذلك، استوجب في هذه الحالة الإصراف عن النشر وذلك كرمز للاحترام. ويلزم على طفلكم عدم انتهاك حقوق الآخرين- سواء عبر الإنترنت أو في العالم الواقع "الحقيقي". 4.هكذا يصبح طفلكم خبيرآ بخصوص حماية البيانات الشخصية في الشبكات الاجتماعية طفلكم مسؤول بدوره على حماية خصوصيته، لذا يجب عليه أن يحرص على الكيفية التي يظهر بها نفسه على الشبكة! قدموا لطفلكم في هذا المجال النصائح التالية: الصور والأفلام والمعلومات الشخصية المحرجة لا مكان لها على شبكة الإنترنت. فهي تفصح عن الكثير من الأمور الخاصة ، ويمكن أن تأثر في وقت لاحق على النّجاح في الحصول على مكان للتّكوين المهني، كما أنها تجلب على العموم المتاعب إضافة إلى ذلك يقوم أرباب العمل بفحص المتقدّمين بالطّلبات عبر شبكة الإنترنت. العضوية لمجموعة معيّنة تكشف عن الكثير من الأشياء الخاصة بكم أمام الآخرين". لذا اجتنب الجماعات التي تشجّع على شرب الخمر بلا حدود، الخ لأنها لا تمثلك البتة أفضل تمثيل. وينبغي على أي حال تجنب المجموعات التي تحث على الكراهية و الإساءة إلى الآخرين. حافظ على بيانات ملفك الشخصي: تجنّب إعطاء العنوان، رقم الهاتف أو رقم المراسل ـ ICQ (وهو برنامج لتبادل الرسائل في الوقت اللّحظي). لأن هذه المعلومات ليست ضرورية للمراسلة داخل الشبكة الإجتماعية. كما ينبغي لك عدم تقديم عنوان بريدك الإلكتروني الخاص بك لأي شخص آخر. تحديد إعدادات ملفك الشخصي في القطاع الخاص. فقط الأصدقاء يمكنهم الوصول إلى هذه المعلومات. تأكد من أنك تعرف "أصدقاء ـ الاتصال المباشر عبر الإنترنت" جيدا، و بشكل يكفي لمنحهم حرية الوصول إلى صوّرك و بياناتك الشخصية، فأنت لا تدري ماذا سيفعلون بهذه المعلومات! هذا لا يعني أنه يجب على طفلكم التخلي عن جميع المعلومات الشخصية. المهم هنا هواختيار المعلومات المناسبة. حاولوا التفكير مع طفلكم في نوعية البيانات التي يمكنكم عرضها على العالم "إلى الأبد". إذا لم يعد طفلكم يرغب في استخدام شبكة اجتماعية معيّنة، وجب عليه في هذا الحال إنهاء عضويته ومحو إعدادات ملفه الشخصي.بحيث يصبح العثور على البيانات الشخصية على الأقل أكثر صعوبة. 5. الإنترنت لا ينسى وضحوا لطفلكم على أن المعلومات الشخصية، الأفلام، النصوص والصور التي يتم نشرها على الإنترنت، ستفقد منذ تلك اللحظة طابع خصوصيتها. بحيث تبدأ هذه البيانات"حياة خاصة بها". بمجرّد وصولها للإنترنت. تنتشر هذه البيانات و تصل إلى محركات البحث و إلى أرشيفات الاتصال المباشر عبر الإنترنت وسيتم نسخها ونقلها من قبل الآخرين بحيث يصبح تقريبا من المستحيل إرجاع الأمور إلى الوراء. لذا يجب التفكير مسبقا بإمعان فيما يمكن أن يعرفه الآخرون! 6. يترك مستخدم الإنترنت آثار بياناته الإلكترونية دون أن يلاحظ ذلك . يتم نقل البيانات التقنية تلقائيا و دون أن يلاحظ المرء ذلك. و بالضبط هذا هو ما يجهله غالبا الأطفال والشباب. وهنا مثالين لذلك : يتوفر لكل كمبيوتر بمجرد تسجيل دخوله إلى شبكة الإنترنت رقم الأي بي: بروتوكول الإنترنت. أي المواقع قام المستخدم بزيارتها على الشبكة. يمكن للشرطة متابعة الجناة والوصول إليهم في بعض الجرائم، كالتحميل الغير المشروع للموسيقى مثلا،عن طريق الأي بي. يقوم الطفل بزيارة الصفحة الخاصة بالفرقة المفضلة لديه، ويصادف بعد ذلك بوقت قصير في صفحة أخرى إعلانا لقرص" ألبوم" جديد لهذه الفرقة. كيف يتم ذلك؟ عن طريق الكوكيز "الكعكة الصّغيرة أوالبسكويت " (Cookies) والكوكيز هي عبارة عن ملفّ نصيّ صغير جدًّا مسجل على القرص الصّلب لكمبيوترك ، يتوصّل من خلالها على معرفة الصفحات التي تمت زيارتها. وهذا يسمح للشركات بمراقبة مستخدم الإنترنت و التعرف على ميولاته. >> تحققوا من إعدادات المتصفح (Browser-Einstellungen) الخاص بكم (متصفح الإنترنت مثل برنامج إنترنت إكسبلورر أوفَيَرفُكس) (Internet Explorer, Firefox) حاولوا أن تستفسروا عن: متى تسمح الصفحة للكوكيز بالظهور؟ بحيث يمكنكم الاختيار شخصيّا ! وتجدون الإعدادات تحت: إنترنت إكسبلورر : أدوات > خصائص الإنترنت > الخصوصية (Internet Explorer: Extras > Internetoptionen > Datenschutz) فَيَرفُكس: أدوات > خيارات > الخصوصية (Firefox: Extras > Einstellungen > Datenschutz) 7. إستخدام الأسماء المستعارة - يمَكِن من التصفح بدون الكشف عن الهوية. إسم الإستعارة المناسب - يُمَكّن من التصفح بدون الكشف عن الهوية.هنا يحتاج الإنسان إلى شئ من الإبداع – اسم الاستعارة المتقارب مع الاسم الحقيقي أو الذي يتضمّن إشارة إلى السن غير مناسب. يمكن لطفلكم استخدام اسم الاستعارة مثلا في المدوّنات، غرف الدردشة أو المنتديات. يجب أن توضحوا لطفلكم أنه يستلزم عليه عدم الاختباء وراء اسم مستعار أو انتحال شخص آخر، بهدف الإساءة إلى الآخرين. هذا أمر غير منصف، ويمكن متابعته قانونيا! و في حالة ما إذا أراد طفلكم الالتحاق ببعض الشبكات مثل منتدى الطّلاب (schülerVZ)، توجّب عليه هنا على الأقل، تقصير اسمه العائلي وعدم كتابته بالكامل. >> بتزايد إستخدام طفلكم لشبكة الإنترنت ، تتزايد ضرورة استعمال أسماء مستعارة مختلفة، بحيث يمكن أن تساعده على دفع محاولات الشتم، الاحتيال وإساءة استخدام البيانات الأخرى. 8. هكذا يمكن لطفلكم التحكّم في بياناته الشّخصيّة نشر طفلكم للمزيد من بياناته الشّخصيّة عبر الإنترنت تعني أن التحكم فيها سيصبح مباشرة أضعف. ولهذا وضحوا لطفلكم على أنه لا يقل من حقه حول نشر بياناته الشّخصيّة. (انظر أيضا إلى النقطة 2)! التقليل من نشر البيانات الشّخصيّة أمر مجدٍ حقا ويساعد على الحماية من المشاكل أو الصدف السيّئة. حدّدوا مع طفلكم المعلومات الشخصية التي يمكن نشرها على الشبكة من دون أي مشاكل. اسألوا طفلكم إذا ما كان يسيطر(حتى الآن) على بياناته الشّخصيّة ! المشكل الذي يطرح في كثير من الأحيان، هو أن المستخدمين الآخرين للإنترنت يقومون بنشر الملفات الشخصية، المعلومات أو الصور الخاصة بطفلكم. لهذا السبب يجب عليكم مراقبة سمعتكم وسمعة طفلكم فى الإنترنت (Online-Ruf) بمحركات البحث لرؤية كيف تظهرون على الشبكة. 9. الأحكام والشروط العامّة (AGBs) - ماذا يُسمحُ لمقدم العرض بالإنترنت صنعُه ببيانات المستخدم تصعب بالخصوص على الأطفال والشباب قراءة و فهم الأحكام والشروط العامّة (AGBs) لبعض عارضى الإنترنت و بالتحديد تصريح حماية الخصوصية (Datenschutzerklärung) الوارد هنا مهم جدا وينبغي أن يُدرس بعناية. من خلال هذه الأحكام والشروط العامّة يتمكّن المستخدم من معرفة ما يحدث لبياناته: أي ما الذي يتم تخزينه، نشره أو استخدامه في الإعلانات. اطّلِعوا على المعلومات المتعلّقة بحماية الخصوصية التي يقدّمها العارض قبل أن يستخدم طفلكم عرضا من العروض على شبكة الإنترنت وقبل تسجيل المشاركة الأولى. أخبروا طفلكم، بأنه يستطيع الاتصال بكم في أي وقت لطرح أسئلته. أما في الحالات الغير واضحة، فينبغي على طفلكم ترك استخدام عرض الإنترنت رغم أن ذلك غالبا ما يكون أمرا غير سهل بالنسبة له. هنا مثالين من بين الكثير من الأمثلة : من خلال استخدام الرسائل الفورية (Instant Messenger)، يتخلى المستخدم عن جميع الحقوق المتعلقة بمحتوى الرسائل. ويمكن هنا لمزوّد البرنامج ، حفظ، تحرير أو وحتى نشر الرسائل الموجّهة إلى الأصدقاء. يقوم العديد منعارضى البريد الإلكتروني المجاني بقراءة محتويات رسائل البريد الإلكتروني بشكل تلقائي من أجل إرسال الإعلانات المناسبة إلى المستخدمين. 10. يمكن للمستخدمين الآخرين للإنترنت الحصول على صورة مدقّقةٍ عن طفلكم تسعى الشركات إلى الحصول على أكبر قدر من المعلومات حول المستخدمين. إذ لديهم مصلحة كبيرة في ربط نقرات ومعلومات المستخدمين على الصفحات المختلفة. و يمكن الوصول إلى جميع البيانات المتعلقة بشخص ما على شبكة الإنترنت و تجميعها لتكوينتعريف المستخدم (Nutzerprofil). مما يخوّل للشركات عرض الإعلانات الملائمة، أو غمر المستخدمين بالبريد المزعج. لأنها كلما تعرفت أكثر عن المستخدم، كلما أمكن لها مخاطبته بدقة. و غالبا ما تُنَفّذ هذه النوعيّة من الإعلان الشخصي بطريقة ذكية، بحيث لا يلاحظ الإنسان كيف أصبح مقتنعا بشراء بعض المقتنيات المحدّدة. 11. لا أحد يستثنى من سوء إستخدام البيانات لا يمكن التّكلم عن السّلامة المطلقة للبيانات الشخصية على الشبكة، إذ يمكن أن تقع بسهولة في الأيادي الخطأ. و يتواجد على شبكة الإنترنت مجرمون معروفون باسم " الهاكر" ( Hacker) يقومون بسرقة البيانات، كما تنضاف إلى ذلك أخطاء الكمبيوتر، وتعطّل البيانات. لقد تعرّضت شبكة كبيرة للتلاميذ الألمان لسرقة أكثر من مليون بيان شخصي لها ثم نشرها بصورة غير مشروعة بعد ذلك. ولذلك تنطبق القاعدة التالية:( فكر جيدا فيما تضع على الإنترنت)، أيضا على طفلكم. إذا كنتم أنتم أو طفلكم على علم ببعض الخروقات المتعلّقة بالبيانات أو كنتم معنيّين شخصيّا بذلك، توجّب عليكم الإبلاغ عنها ومواجهتها!. وكدليل على ذلك، ينبغي التقاط "الصورة" من الشاشة (Screenshot). للقيام بذلك ، اضغط على زر "طباعة" „Druck“ على لوحة المفاتيح وضف الصورة عن طريق الضغط على زرّي "الكنترول" وحرف ال V (STRG + V) أضف الصورة إلى برنامج مُعالجة الصور أوبرنامج معالجة النصوص وقم بحفظه بعد ذلك. إذا كنتم تعرفون الشخص الذي قام بنشر المعلومات أو الصور المحرجة على شبكة الإنترنت ، توجّب عليكم في هذا الحال أن تطلبوا منه أولا حذف المضامين في أقرب وقت ممكن، أعطوه مهلة محدّدة لمحوها من الموقع. إذا لم تفد هذه الخطوات في شيء، لزم عليكم الاتصال بصاحب الموقع والطلب منه بحذف المضامين. تجدون بيانات الاتصال على صفحة هيئة التحرير (Impressum) لموقع بالإنترنت أو تحت www.whois.net, وwww.denic.de وضحوا لطفلكم على أنه بإمكانه اللّجوء إليكم في أيّ وقت كان، لمواجهة كل المشاكل المتعلقة بالإنترنت. يمكن للسلطات المسؤولة، المشرفة على حماية الخصوصية (Datenschutz-Aufsichtsbehörden) تزويدكم بالنصائح و الدّعم أمام أي خروقات لحماية البيانات الشخصية. إذا كانت المضامين ممنوعة أو تشكّل خطورة على القاصرين (الصور الإباحية الخليعة مثلا) ، وجب فى هذا الحال الاتصال بالمصلحة المعنية بالشكاوي، مثل: www.jugendschutz.net www.internet-beschwerdestelle.de 12. نصائح من أجل السّلامة - هكذا يمكنكم الحفاظ على بيانات عائلتكم نصائح السلامة التالية تساعدكم أنتم وطفلكم على حماية البيانات الهامة : إحرصوا على استخدام كلمات السّر المناسبة (8 أحرف على الأقل، مركّب من الأحرف الكبيرة والصغيرة، الأرقام والرّموز الخاصة مثل „+-$§%&“) واجتنبوا تكرار نفس الشيء. إضافة إلى ذاك يجب عليكم إجتناب أسماء حيوانات أليفة لديكم ، أسماء الشهرة لديكم أو ما شابه ذلك من الكلمات السهلة التخمين. ويمكن إستخدام الجُمَل للمساعدة على عدم نسيان كلمات السّر. بيّنوا لطفلكم ضرورة عدم الكشف عن كلمات السّر. إذ أن ذلك هو الحاجز المانع من وصول الغرباء إلى البيانات الهامة. قوموا بتثبيت برنامج مضاد للفيروسات (Antivirenprogramm) وداوموا على تحديثها بانتظام. قم بحماية جهاز الكمبيوتر الخاص بك، باستخدام نظام الحواجز المنيعة (Firewall). و هي عبارة عن برامج خاصة يتم تركيبها في شبكة ما لمنع "الهجوم" عليها بدون إذن، ويجب تشغيلها باستمرار دون أي توقيف . هل تستخدمون الإنترنت لاسلكيا؟ استلزم عليكم في هذا الحال، تأمين شبكة الاتصال اللاسلكي بالإنترنت (WLAN) الخاصة بكم عن طريق اتصال مشفر. اجتنبوا إرسال البيانات الهامة أثناء التصفح اللاسلكي بالإنترنت خارج البيت. إضافة إلى ذلك ، يجب إيقاف تشغيل الاتصال اللاسلكي بالإنترنت عند عدم الاستعمال. قوموا بإجراء التحديث الأمني (Sicherheitsupdates) لنظام التشغيل الخاص بكم بانتظام. ويستحسن ضبطه بالشكل الذي يمكّن من تفعيل التّحديثات الهامة تلقائيا. بهذه الطريقة يتمّ سد الثغرات الأمنية اللازمة. بينوا لطفلكم أهمّية عدم فتح رسائل البريد الإلكتروني من مراسلين غير معروفين، و خاصة الملفات التابعة لهذه الرسائل. كما أنّه لا ينبغي الرد على رسائل البريد الإلكتروني الغير مرغوب فيها. إذ أن ذلك لن يأدّي إلا للمزيد من الرسائل المزعجة! لهذا يستحسن إنشاء عنوانين مختلفين للبريد الإلكتروني لكل واحد من أفراد الأسرة. ويخصّص العنوان الأوّل للأصدقاء والمعارف أمّا الثاني فيكون لجميع معلومات البريد الإلكتروني على الإنترنت.

 
 
احداث وفعاليات
اخبار
مواقع الصفوف
المواضيع التعليمية
الانترنت الامن
وحدات تعليمية محوسبة
للاهل
نجوم المدرسة
من ابداع طلابنا
المدرسة الخضراء - الاستدامة
تربية اجتماعية
انماط حياة صحيحة
المواطن المحوسب - التعرف على الحاسوب والانترنت
التعلم المشترك
למידה בשעת חירום